تسجيل الدخول

يُمثل إنشاء الفهرس العربي للاستشهادات (Arabic Citations Index ACI) واحداً من أهم مشروعات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ويُعد واحداً من أهم المبادرات العربية لإيجاد نظام آلي لإدراج، وتصنيف أوعية النشر العلمي الصادرة في العالم باللغة العربية، مثل: المجلات العلمية المُحكمة، وسجلات المؤتمرات حيث سيعمل الفهرس على تصنيف أوعية النشر الصادرة باللغة العربية في العالم بناء على تأثيرها في مجالات تخصصها، إلى جانب قياس كم الاستشهادات بما تضمنته الأعمال المنشورة في الأوعية المدرجة في الفهرس.

ويأتي إطلاق الفهرس بغية مسايرة تجارب الجامعات والمنظمات التي سعت لخدمة اللغات الأم لأوطانها، عبر إنشاء شبكات لرصد وتصنيف المجلات العلمية الصادرة بهذه اللغات، مثل: الشبكات الخاصة برصد وتصنيف أوعية النشر الصادرة باللغات: البرتغالية، والتركية، والصينية، والكورية، والماليزية.

حيث يسعى الفهرس إلى رصد المجلات العلمية العربية المُحكمة وتصنيفها وفقاً لمعايير علمية محددة بشكل موضوعي، كما يتم في الفهارس والقواعد الإلكترونية العالمية المتخصصة في إدراج وتصنيف أوعية النشر الصادرة باللغات الأخرى، وعلى رأسها شبكة العلوم والمعرفة Web of Science ، التابعة لشركة Clarivate Analytics.

ويعمل الفهرس العربي وفق آليات فهرسة وتصنيف تحاكي الآليات المتبعة في القواعد القائمة حالياً، التي تعتمد على تقارير الاستشهادات المرجعية JCR) Journal Citation Reports) والتي تتحدد بموجبها قيمة المجلات بناء على كم الاستشهادات المرجعية التي حظيت بها جميع المقالات المنشورة فيها، إلى جانب ترتيب المجلات بناءً على قيمة معامل تأثيرها( Impact Factor) IF والذي ينتج عن قسمة عدد الاستشهادات المرجعية التي تنالها المقالات المنشورة في المجلة خلال العامين السابقين على عدد المقالات المنشورة في المجلة خلال العامين نفسيهما..

كما تم تطوير معايير أخرى تحاكي المعاملات المستخدمة في شبكة العلوم، مثل المعامل الفوري (Immediacy Index).. الذي ينتج من تقسيم عدد الاستشهادات المرجعية التي حظيت بها المقالات المنشورة في مجلة ما خلال عام واحد على عدد المقالات المنشورة في المجلة خلال العام نفسه.

ومعامل القيمة الملائمة (Eigen Factor) الذي يعنى بقيمة المجلات التي نشرت فيها الدراسات التي تضمنت الاستشهادات.

ومع اتساع حجم القاعدة، وثراء خبرة القائمين عليها يمكن تطوير معاملات أخرى للتصنيف تدعم عمليات الأرشفة وتعطي فرصاً جديدة للكشف عن مدى تميز المجلات.

أهداف الفهرس:

يسعى الفهرس العربي للاستشهادات إلى تحقيق عدد من الأهداف، من أبرزها:

1- التأكيد على دور المملكة الريادي الداعم لكل المبادرات الهادفة لخدمة البحث العلمي وتمكين الباحثين للإسهام في خدمة الحضارة الإنسانية .

2- الاستجابة لتطلعات الباحثين والمؤسسات الأكاديمية والبحثية، وتلبية للحاجة لوجود جهة موضوعية لتصنيف الإنتاج العلمي باللغة العربية .

3- الإسهام في دعم المحتوى العربي على شبكة الإنترنت ودعم صناعة البرمجيات في العالم العربي .

4- رفع كفاءة الأبحاث الصادرة باللغة العربية لا سيما في العلوم الشرعية والعربية والاجتماعية والإنسانية، وما يتصل بهما من علوم .

5- توفير المعلومات المرجعية حول البحوث الحديثة المنشورة في المجالات الشرعية والعربية والاجتماعية والإنسانية

6- الكشف عن حالة النشر العربي على المستوى العالمي، بما يدعم حركة البحث في العالم العربي، من خلال التقارير والإحصاءات التي يوفرها الفهرس، مما يسهم في تكوين صورة عامة حول النطاقات العلمية المميزة جغرافياً أو تخصصياً .

7- تقدير الباحثين المتميزين في العلوم الشرعية والعربية والاعتراف بتميزهم بشكل موضوعي من خلال حساب كم استشهاد الباحثين الآخرين بأعمالهم.

8- الإسهام مستقبلاً في تطوير نظام الترقيات ومنح الحوافز والبدلات في الجامعات العربية، والدولية المعنية بالعلوم العربية والشرعية والإنسانية والاجتماعية، حيث سيتمكن الفهرس من قياس أثر الإنتاج العلمي للباحثين في المجالات التي يعملون فيها.